خبر
أخبار ملهلبة

هل تحدث المعجزة وتحقق شركة القطاع العام ربع مكسب بائع الحلبسة؟

 

هل تحدث المعجزة وتحقق شركة القطاع العام ربع مكسب بائع الحلبسة؟


هل تحدث المعجزة وتحقق شركة القطاع العام ربع مكسب بائع الحلبسة؟

 

 

من المعروف أن أغلب شركات القطاع العام (التي يملكها الشعب بالأساس) تخسر الملايين كل عام بسبب سوء الإدارة والفساد والبيروقراطيّة .. وبدلاً من تغيير مجالس إدارات (التي يشغلها غالباً ضبّاط جيش أو شرطة سابقين رغم أنهم يعرفون عن الإدارة أقل ممّا يعرفونه عن اللغة الهيراطيقيّة المكتوبة بالخط الديموطيقي) هذه الشركات قامت الدوْلة بالاستسهال وعرضها للبيع لتشتري دماغها وتجيب قرشين يروح نصّهم في السمسرة والعمولات تحت شعار "يا بخت من نفّع واستنفع" .. والغريب أن معظم الشركات الخاسرة التي تم بيعها لكبار رجال الأعمال المصريين والخلايجة حقّقت أرباحاً مهولة بعد تغيير إداراتها وسياساتها.

وهذه الشركة (صاحبة الخبر بالأعلى) هي تجسيدٌ حي للمفارقات والمهازل التي تحدث في تِكيّة شركات قطاع الأعمال العام:

السنة اللي فاتت كانت إيرادات الشركة دي 48 مليون جنيه ومصروفاتها كانت 54.3 .. يعني خسرت 6.3 مليون .. والسنة دي بيقفّلوا السنة المالية على إيرادات 76.2 مليون ومصروفات 77 .. يعني خساير مليون (بالظبط 839 ألف جنيه) .. والسنة الجاية المسؤولون عن إدارة الشركة بيخطّطوا ويتكتكوا ويرسموا على كبير قوي .. كل آمالهم وأحلامهم وتمنيّاتهم إنهم يبيعوا بـ 89.1 مليون ويصرفوا 88.6 يعني يكسبوا نص مليون (بالظبط 446 ألف جنيه) إن شاء الموْلى .. يعني نسبة المكسب "المحتمل" حوالي نُص في الميّة فقط في عام كامل .. ده الراجل بتاع الحلبسة أو الزلابيا بيبيع في اليوم بحوالي 200 جنيه ويصرف (ع البضاعة ويوميّة الصبي وغيره) حوالي 100 يعني بيكسب 100 جنيه .. يعني نسبة المكسب حوالي ميّة في الميّة .. أنا من رأيي يعملوا المصنع ده موقف سيارات أو اسطبل لحيوانات الكارو .. واللهِ ح يكسبوا أكتر .. ويجعله عامر.



google-playkhamsatmostaqltradent