خبر
أخبار ملهلبة

مميّزات الإعلامي الناجح ذي الجماهيريّة العريضة


حشد غفير من الجماهير يهتفون باسم حمار


مميّزات الإعلامي ذي الجماهيريّة العريضة

 

 

أطالب بحقي الدستوري (كمواطن مصري لايفقه شيئاً عن الإعلام مثل باقي الإعلاميين الموجودين بالساحة حالياً) في تولّي تقديم برنامج يومي في أي قناة أرضية أو فضائية أو حتى برمائية .. والحمد لله فإنني أثق في قدراتي الإعلامية تماماً واستطيع أن أكون واحداً من أبرز الإعلاميين الذين يتقاضون ملايين الجنيهات سنوياً .. إيش معنى انا يعني؟ .. ولأنني شخصٌ غير مادي على الإطلاق (ولكنني أحب الفلوس زي عينيَّ) فإنني على استعداد لتقاضي مائة ألف جنيه فقط في كل حلقة .. وأقبل أن أخفّض هذا الراتب اليومي إلى خمسمائة جنيه .. أما لو مارس صاحب القناة قدراً من الضغط عليَّ فلا بأس بمائتيْن جنيه وتبقى اتعشّت .. ولكن لو زاد الضغط أكثر فأكثر فلا مانع من أن يطبّق مالك القناة ورقة بخمسيناية في إيدي أو جيبي أو حتى داخل صدري بعد كل حلقة .. وإليكم موجز سريع بمميزاتي الإعلامية الرائعة:

1. أنا فاضي كل يوم وما وراييش أي حاجة 30 ساعة في الـ 24 ساعة.

2. عندي قدرة هائلة على الرغي المتواصل رغم أنني تأخّرت في الكلام حتى السابعة من عمري ولكني تعالجت عندما ذهبوا بي لأحد البرابرة وتَف في فمي فانحلّت عقدة لساني وصرت أثرثر كأي بربري أصيل .. والنتيجة: أنه يمكنني أن أحشو أو أعبي أربع أو خمس ساعات متواصلة على الهواء مباشرةً بدون فواصل إعلانية.

3. دائما ما أضع خاصية التفكير عندي على وضع Off لأريح نفسي من المشاكل لإنني عندما أفكّر بعقلي (الذي أثبتت الأشعة المقطعية وجود بقايا من خلاياه مرتبة ترتيباً دقيقاً على هيئة شعار أديداس) أؤذي نفسي وغيري وأقع في مشاكل لا تنتهي.

4. وهبني الله ذاكرة ببغائية شنيعة مريعة فظيعة واستطيع أن أردد ما يُملى عليَّ مئات المرات دون كللٍ أو ملل تأسيساً على القاعدة الذهبية للإعلام المصري: "الزن ع الوِدان أمر من السحر".

5. يبلغ طول لساني خمسة وأربعين بوصة مع إمكانية شحذه وسنّه (بأي حجر تجليخ عادي) وإطلاقه على أي شخص يسيّبوني عليه دون تمييز.
6. إمكانية التحوّل السريع بين الوشوشة والصراخ والزعيق والسرسعة أو العكس في أقل من تسعة أعشار الفيمتوثاتية مع استخدام أقل لوقود النسكافيه المسال في ماجّات.

7. ملحق بقفايَّ زر 3 مراحل خاص بالتحكّم في سرعة الأكاذيب والتلفيقات.
8. على استعداد تام للتناقض مع نفسي في كل المواقف .. فأنا استطيع مثلاً أن أأمر الناس بالزهد والإفطار في رمضان على تمرة وشَربة ماء قبل أن أصف لهم سحوري المكوّن من فخذة ضاني محاطة بما تيسّر من الكبسة وقطع البطاطس داخل صينية لا يقل نصف قطرها عن ستين سنتيمتراً .. واستطيع أيضاً أن أردح وأشرشح لأي أمير عربي ثم أهرول إليه لعمل لقاء تليفزيوني معه شاكراً له حُسن ضيافته وروْعة هداياه.

9. أتمتّع بكفّيْن ضخميْن لهما القدرة على التصفيق بمعدّل عالمي قدره ثمانية وثمانون فصلة تلاتة صقفة بالدقيقة كما هو مُسجّل بموسوعة جينيس الخاصة بالأرقام القياسية للثدييّات.

10. الحمد لله الذي رزقني بقدرٍ كبير من البرود وجعل جلدي سميكاً فلا أتأثّر بأي نقد أو سب أو حتى بَلْغَم يصلني من المشاهدين فأجلس على مراوح قلبهم بكل أريحية رغم تأكّدي التام من أنهم لا يطيقون لي زفرة.

11. حاصل من معهد الكونسرفتوار على جائزة الطبلة الذهبية في ضبط الإيقاع .. وكذلك المركز الأول في مهرجان الدفوف المستطرَقة من جامعة الدفرسوار.

12. شهيتي مفتوحة دائماً عندما آكل على كل الموائد دون تَفْرِقَة.
13. مقاس ذمّتي 46 ويمكنها أن تكون 48 أو أوول سايز مع استعمال بعض القطن للحشو.

14. يمكنني أن أرقص بمنتهى النشاط والحيويّة والحيوانيّة (لأُظهِر للناس مدى حبي لبلدي ووطنيّتي الشديدة التي تنقح عليَّ من وقتٍ لآخر) فأنا خبرة سبعة عشر عاماً قضيتها مع صاحب الفضل الأول عليَّ القرداتي عم بشندي البابوني الذي علّمني الرقص والحنجلة وشُغل حلمبوحة في جميع المناسبات الوطنيّة وحفلات الطهور حتى تحقّق لي الاتقان الكامل لعجين الفلاحة ونوم العازب .. وأشهى طبق أفضِّله هو الموز بالمايونيز ثم السوداني بالخلطة السحرية .. كما أن أَحب الهتافات إلى قلبي: "الليل الليل يا ميمون .. يا ابو فانلة حمرا" .. ومُرْفَق فيديو توضيحي لحالةٍ مشابهة.

في انتظار أي كلب يتعاقد معي عن طريق وكيلي الحصري الحاج تيمور أبو لبدة على موبايل رقم: زيرو صفرين دبل أوو أربع أصفار زيرو.

google-playkhamsatmostaqltradent