خبر
أخبار ملهلبة

قرارات الزعيم "ابن أبي صادق" بعد إعلانه الاستقلال وقيام جمهورية "صادقستان" الحرّة .. هاي هيء

الصفحة الرئيسية







بعد أن شاهدت الفيديو المرفَق بهذا المقال ولأنني شخص قلّود للغاية فقد قرّرت شراء الشقّة الفاضية اللي جنبي وضمّها إلى شقّتي والإعلان عن تأسيس جمهوريّة "صادقستان" الحرّة واتخاذ القرارات التالية:

·      تُقام الجمهوريّة على عموم مساحة الشقّتين بالكامل في الدور الثامن مع ما يتبعهما من بلكونات وما يخصّهما في النصيب القانوني المشروع في المناور والأسانسير وبير السِلِّم.

·      تخصيص صالة الضيوف الرئيسيّة كعاصمة للبلاد مع بحث إنشاء عاصمة إداريّة جديدة في أوضة السُفرة في القريب العاجل إن شاء الله.

·      ممنوع دخول الجمهوريّة لأي شخص يريد زيارتها من الأقارب أو المعارف إلّا بعد الحصول على التأشيرة اللازمة والتي يقوم بإصدارها "عم عبده" البوّاب نظير مبلغ خمسون جنيهاً مع العِلم بأن مُدّة صلاحية التأشيرة ساعة واحدة يمكن تجديدها مقابل خمسون جنيهاً أخرى بحد أقصى ثلاث فترات متتالية فقط.

·      تنصيب السيّد المبجّل المحترم مهيب الرُكن "ابن أبي صادق" رئيساً للجمهوريّة مع إسناد رئاسة الوزراء ووزارة الخارجيّة والداخليّة والصحة والزراعة والصناعة والتجارة والبيئة والسياحة والأوقاف والكهرباء والبترول والعدل والموارد المائية لسيادته .. مع تكليفه أيضاً برئاسة المجلس الأعلى للقوّات المسلّحة والأعلى للشرطة والأعلى للقضاء والأعلى للصحافة والأعلى للآثار والأعلى للفنون والثقافة والأعلى للإعلام والأعلى للرياضة والأعلى لإدارة شؤون الحمّامات مع ما يُستجَد من مجالس أعلى أخرى يمكن إنشاؤها .. وبالطبع يتولّى معاليه رئاسة صندوق "تحيا صادقستان" لشؤون لَم التبرّعات والنُقطة من خلق الله.

·      تعيين السيّدة حرمنا المصون في منصب وزير الاقتصاد والماليّة لتقوم بتنشيف كل موارد الجمهوريّة وشلوحة مواطنيها بكل أنواع الضرائب والإتاوات .. وتعيين الآنسة ابنتنا العزيزة في منصب المسؤولة العامّة عن البوفيه ووزيرة الإعلام والبَكَش والتطبيل لتفطيس الوعي العام وفلطحة عقول المواطنين .. وتعيين ابننا الغالي في منصب وزير الدفاع والقوى العاطلة على أن يكون وجوده صورة وكاموفلاج فقط لتنفيذ أوامر الزعيم الأعظم "ابن أبي صادق".

·      عمل انتخابات رئاسيّة شكليّة صوريّة نزيهة كل عشرين عاماً للتجديد للسيّد الرئيس "ابن أبي صادق" بحد أقصى سبعة فترات فقط لا يمكن زيادتها حسب دستور جمهوريّة "صادقستان" الحبيبة .. مع استبعاد وتجريس وترصيص ورجلشة أي خسيس تسوِّل له نفسه الدنيئة الترشُّح ضد فخامة الرئيس المفدّى.   

·      تكليف الاسطى "عفيفي" الترزي بتفصيل بذلة عسكريّة لونها كاكي أو خراوي مع تزيينها بأغطية الكازوزة والكاتشاب لزوم النياشين والأوسمة لتعليقها على صدر الزعيم تخليداً لمشاركته في حرب طابور فرن العيش البلدي وخناقة أوّل الشارع الشهيرة وعركة عائلة "مشمش" المجيدة .. على أن يتم تكليف نفس الترزي - فيما بعد - بتفصيل قوانين وضعيّة وتعديل مواد دستوريّة إذا لَزِم الأمر.  

·      إشهار العَلَم الرسمي للجمهوريّة وتسجيل اللوجو كعلامة تجاريّة خاصّة بوزارة التموين .. وهو عبارة عن خلفيّة سوداء كسواد الزِفت (ترمز لمستقبل الجمهوريّة المشرق) تتوسّطها صورة الزعيم الحامي الملهَم الفَذ العِز الرمز المحنّك الأمين المنتصر المنصور المظفر الفخر الشجاع العبقري المبدع الحكيم القدوة الصافي الحلو المعسّل اللي من غير بذر "ابن أبي صادق" .. على أن تكون إطلالة صورته الجذّابة على شكل دائري يبزغ منها خطوط لونها كَمّوني يميل للإصفرار كأشعة الشمس التي تبدّد الظلام الأسود في الخلفيّة .. ويرمز العَلَم إلى شروق ضياء الرئيس الديمقراطي العادل على الليل الغطيس للأٌمّة ليرفع عنها الغُمّة ويلبِّس الناس العِمّة.   

·      إحاطة حدود الجمهوريّة بسلك شائك مع كهربة باب الشقّة وسد جميع منافذ الشبابيك لمنع تسلّل المهاجرين غير الشرعيّين من الفئران والصراصير والأبراص.

·      إعلان الحرب على الست "أم بسنت" جارتنا اللي فوقنا في الدور التاسع حيث قامت المذكورة بتسييء بلكونتها دون سَد المزراب ممّا أدى إلى اتساخ غسيل المدام (اللي هيَّ وزيرة الماليّة في الجمهوريّة الجديدة) واضطرارها لغسله مرّةً أخرى وفقدان هيبة رُكنٍ مهم من أركان جمهوريّتنا الغالية .. وتحتفظ جمهوريّتنا القويّة بحق الرد المكفول لها باستخدام جميع أنواع الأسلحة المشروعة كالدق على الهون (أسلحة ثقيلة) ف انصاص الليالي .. ورمي الزبالة المليئة بقشر السمك والفسيخ (أسلحة بيولوجيّة) أمام شقّة البعيدة المذكورة .. ورش ملابسها وملابس عيالها بالكلور (أسلحة كيماويّة) وهمَّ نازلين من قُدّام باب الجمهوريّة .. والتوْليع بالكبريت والشمع (أسلحة حارقة) في الملايات والهدوم والغيارات المدلدلة من حبال الغسيل المنشور فوقنا .. إلخ .. إلخ.  

·      بحث ترتيب لقاء رئيس جمهوريّة "صادقستان" الحرّة مع رئيس جمهوريّة "مصر" الشقيقة للتنسيق بينهما حيال القضايا المشتركة التي تهم البلدين والتعلّم من التجربة المصريّة الرائدة في تقليب وتنفيض المواطن بأساليب وقوانين مبتكرة لتطبيقها في جمهوريّتنا الحديثة لتدبير موارد ماليّة باهظة تُمكِّن رئيسنا المحبوب "ابن أبي صادق" من عمل قرشين حلوين لزوم شبرقة نفسه والبحث عن زوجة جديدة تدلّعه.

·      مخاطبة البنك الدولي لطلب الحصول على قرض مالي كل شهرين تلاتة للقيام: بأعمال تبليط البلكونة البحريّة بالبورسولين المزجّج بعد حفر الأرضيّة على الناشف .. وإنشاء النهر الأخضر (عبارة عن قصريّتين زرع لبلاب ونبات عرعر مع إضافة إصيص زنابق حمرا) المزمع عمله في البلكونة القِبليّة .. وتشييد بِنيّة حمامٍ جديدة بمواصفاتٍ عالميّة (تحت رعاية شركة "زغاليلو" جروب ليمتد) بدلاً من القديمة التي ملأها الزِبل .. ودهان ونقش سقف الحمّام المتهالك الذي ينشع من مياه المجاري (بإشرافٍ كامل من شركة "أبو هدير" كونستراكشن كومباني) .. وشراء دفعة جديدة من الأسلحة لتكديسها (مع اخواتها) في المخازن لتنشيط العلاقات بين نظام الزعيم "ابن أبي صادق" وأنظمة البلاد المتقدّمة التي تحرص على علاقاتها معه كزبون لُقطة .. مع ما يُستجَد من أعمالٍ أخرى.

·      بالنسبة للعلاقات الخارجيّة والتأثير العالمي فإن جمهوريّتنا المجيدة تعلن أنها ليست طرفاً في أي قضيّة وما تعرفش حد أصلاً ومن الآخر كده زي قِلّتها في المجتمع الدولي .. وأن الشعار السياسي لزعيمنا الداهية هو: "اللي يتجوّز أمّي أقول له يا عمّي، وأنا ما ليش دعوة طول ما الضرب بعيد عن راسي ولا مؤاخذة".

·      إشراك وركوب وشعبطة القوّات المسلّحة الصادقستانيّة في كل نشاط اقتصادي وإعلامي وفني وإداري وهندسي ورياضي وتجاري وغيره يجري في البلاد .. على أن تظل قيمة الحَسَنة اللي بتطلع من كل سبّوبة بعيدة عن أي أنظار أو رقابة لتذهب بالكامل للزعيم الصادق "ابن أبي صادق" الذي يمكنه توزيع بعض الفتات على الحبايب وحبايب الحبايب والمؤيّدين لفخامته والمُطبّلين لفشاخته.  

·      تطبيق رسوم جديدة وضرائب إضافيّة على أفراد جمهوريّتنا الحبيبة على أن يُخَصّص عائدها كمصروفات نثريّة خاصّة بالزعيم المنقذ "ابن أبي صادق" وبناء قصورٍ جديدة له من الرمال .. مع مطالبة هؤلاء الأفراد (مواطني جمهوريّة "صادقستان") بالتقشّف وربط الحزام حتى تخرج الجمهوريّة من تلك المرحلة الحرجة والظروف الدقيقة التي تمر بها البلاد.

·      السفر والتنطيط بين بلاد الله خلق الله وعمل ندوات ومؤتمرات وحفلات وأبونا السقّا الذي مات دون النظر لوضع اقتصاد "صادقستان" الصعب من أجل التواصل والمكاشفة والهرتلة والفرفشة.

والله الموفِّق والمستعان.

ملحوظة هامّة:

يا ريت بقى ما حدّش يطمع فيَّ ويبعت لي طلبات هجرة .. الجمهوريّة الجديدة فيها اللي مكفّيها وما تساعش حَد كمان .. المشرحة مش ناقصة قتلى.

google-playkhamsatmostaqltradent