خبر
أخبار ملهلبة

حالياً وبمناسبة العام الجديد: عروض وخصومات على أفضل مراتب للسعادة والرخاء في مصر


رئيس مجلس النواب يلتقي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ويهنئه بالعام الجديد ويقول أن الشعب المصري ارتقى أعلى مراتب السعادة والرخاء


مراتب السعادة والرخاء .. هأوْ أوْ أوْ

 

 

يا سيدي وانتَ والريّس كويّسين وبخير ومبسوطين يا رب .. بس ما فيش داعي بقى واحنا بنهني بعض (بمناسبة رحيل عام منيّل بنيلة وقدوم عام يتوقّع له الجميع أن يكون منيّل بستّين نيلة) نكدب على بعض .. بقى بذمّتك يا مؤمن إنت شايف إن الشعب ارتقى أعلى مراتب السعادة والرخاء؟!!! .. هوَّ انتم بتحكموا شعب تاني واحنا مش واخدين بالنا؟!!! .. إحنا مش شايفين أيّها ارتقاء ولا أيّتها سعادة ولا أيّها رخاء ولا حتّى أيّتها مراتب بعد ما بقى أغلبنا ع الحديدة .. ما هو يا إمّا سيادتك ما بتقولش الحقيقة وبتحاول تطبّل وخلاص (وده احتمال أنا باستبعده لأني حسن النيّة وطيّب وأحياناً كثيرة أهبل زي باقي إخواني المصريّين) .. يا إمّا سيادتك بتقول الحقيقة فعلاً وتقصد حاجة من اتنين:

-       ممكن تكون معاليك بتتكلّم عن شعب الحكّام والمسؤولين والصفوة في التجمّع الخامس والجونة والساحل الشمالي اللي ارتقوا فعلاً لأعلى مراتب السعادة والرخاء على حساب الشعب الغلبان اللي اندار على رجول الفراخ علشان ياكلها ويطبخ عليها باعتبارها زَفَر .. في الوقت اللي حضراتكم بتاكلوا بطارخ وسيمون فيميه وتشيكين ألا جريك ولحم الطاووس .. وما شاء الله أملاككم بتتضخّم يوم بعد يوم وكروشكم بتزيد طولاً وعرضاً ووزناً (ربّنا يزيدكم) لإنكم مش ناعيين للدنيا هَم وما عندكوش مشاكل.

-       وممكن تكون فخامتك تقصد الشعب المصري الحقيقي اللي سيادتك يا دوب بتسمع عنه طشاش من بعيد لبعيد وما شفتهوش من زمان وفاكر إن الشعب بياكل بسكويت وجاتوه زي ملكة "فرنسا" زمان "ماري أنطوانيت" اللي قالت: "Qu'ils mangent de la brioche" "دعهم يأكلون كعك البريوش" .. وده طبعاً لمّا قالوا لها الشعب في مجاعة ومش لاقي ياكل عيش حاف قبل ما الناس يقوموا عليها وعلى جوزها الملك "لويس السادس عشر" في الثورة الفرنسيّة واللي أدِّت لقطع راسها بعدين في ميدان "الكونكورد" .. وزي ما "عمرو أديب" دعا الشعب إنه ياكل البيض بالبسطرمة علشان يقلّل من استهلاك البيض .. وبعيداً عن البيض اللي بقينا فيه فيبدو إن كلام سيادتك هنا صحيح .. لإن كتير من الشعب المصري ارتقى فعلاً .. بس مش ارتقى لأعلى المراتب بل ارتقى للرفيق الأعلى بسبب شربه لمياه المجاري وأكله للزرع المسرطن وعيشته في هَم ونكد وكآبة وضنك ليل ونهار في عهدكم الميْمون .. وبالنسبة للـ"مراتب" – حضرتك – فأكيد تقصد إن الشعب انكفى على وِشّه فوق المراتب انتظاراً – في كل يوم – للصبّة الجديدة اللي ح تصبّوها حضراتكم في مصلحته المسكينة باختراعكم لضرايب ورسوم وتفانين جديدة ما أنزل الله بها من سلطان.

أبوس إيدك يا شيخ كفاية بقى .. مش عاوزين أكتر من كده .. اتهرينا مراتب سعادة ورخاء .. إرحمونا بقى.

google-playkhamsatmostaqltradent