خبر
أخبار ملهلبة

بعد تطبيع أغلب الدول العربية مع الكيان الصهيوني: خيبة العرب تتواصل وتصل لمرحلة الخيبة بالويبة

 

كاريكاتير ساخر يشبه العرب بخروف يلبس عقال ودشداشة ويأكل في سلام غير واعي لمن حوله من الأعداء الذين يستعدون بسن السكاكين لذبحه


نوفمبر 2020 :

 


صباح اليوم سمعت في الإذاعة أغنية "محمد عبد الوهاب" "دعاء الشرق" من نظم "محمود حسن إسماعيل" .. وعندما جاء المقطع الذي يقول: 

أيّها السائلُ عن راياتِنا لم تزلْ خفاقةً في الشهبِ
تُشْعِلُ الماضي وتَسقي نارَه عزّةَ الشرقِ وبَأسَ (أكيد كان يقصد بُؤس) العربِ
سَيرانا الدَهْرُ نمضي خلفَها وحدةً مشبوبةً باللَهَبِ
أُمَماً شَتّى ولكن العُلا جَمَعتنا أمّةً يومَ النِدا

فجأة إنتابتني نوبةٌ عاليةٌ من الضحك المتواصل الذي انتهى سريعاً بالبكاء المكتوم .. أمجاد يا عرب أمجاد.

google-playkhamsatmostaqltradent