خبر
أخبار ملهلبة

لو لم أكن مصريّاً .. لكنت استريّحت جذريّاً (3) | خارج المألوف

 

لو لم أكن مصريّاً .. لكنت استريّحت جذريّاً (3) | خارج المألوف

لو لم أكن مصريّاً .. لكنت استريّحت جذريّاً (3)

 



الإثنين 10 / 10 / 2011 :

يا "سمر".. يا "بسمة".. يا "باسم".. مش سامعين الجرس؟.. حَد يفتح الباب.. يوووه.. أقوم انا وخلاص.. حاضر.. جاي آهو.

- أهلاً وسهلاً.. مين؟

- بقى نسيت شكلي خلاص.. آه يا معفّن.

- مين؟.. معقولة دي!.. "وائل"!.. يخرب عقلك.. بالحُضن يا وله.. ها ها ها.. واحشني يا "وائّوولة".. إتفضّل خُش.. ده بيتك.. إتغيّرت خالص يا ابني.. ما شاء الله.. طخنت وابيضّيت وبانت عليك مظاهر النعمة يا فقري.. فاكر يا له لمّا كنت معصعص واللي يحضنك يتشوّك.. ها ها ها.

- وانت بقى عجّزت.. شعرك بقى قُطنة بيضا.. والتجاعيد ملت وشّك.. واتمصّيت وعِدِمت كده ليه؟

- من شيل الهَم يا "وائل".. كتّر خير الدنيا.. أنا عندي عيّلين ده الوقت.. شايل هَمّهم.. وطلباتهم ما بتخلصش.. غير بقى هَم الشُغل.. أصل انا - عُقبى لك كده - عندي مركز طبّي ومشاكل إدارته ما بتنتهيش روخره.

- يا سلام!.. وهوّ ده مبرّر لمنظرك ده.. طب ما انا عندي تلات عيال.. وشركة سياحة ف "نيو جيرسي" ولها خمس فروع ف بلاد مختلفة.. ما بانش عليَّ العجز زيّك ليه؟

- طب يا خويا ما تقرّش.. ما يحسد المال إلا اصحابه.. إنت يا "وائل" تستاهل كل خير واللهِ.. ربّنا يدّيك على قَد نيّتك الحلوة.

- بلا نيّتك.. بلا ليّتك.. إيه الكلام البلدي ده؟

- أيوه يا سيدي.. بقينا بلدي.. ما انت بقى لك عشرين سنة ف "أمريكا".. الله يرحم أُمّك.. كانت كائِد تابية.. ما وَحِشتَكش "مصر" يا رِمّة؟

- يا راجل.. صلِّ ع اللي ح يشفع فيك.. ح يوحشني فيها إيه يا اخويا؟.. الجو الحر اللي يخنق البني آدم ويخلّيه ملزّق طول اليوم.. ولّا الهوا اللي كُلّه تراب ودخّان المصانع وعادم العربيّات.. ولّا ريحة المجاري والزبالة اللي ف كل مكان.. ولّا الدوشة اللي تخلّي الواحد يتجن ف عقله.. ولّا الزحمة اللي تجيب العصبي.. ولّا الناس الهَمَج اللي بَقِت أخلاقهم زي الزفت.. ولّا الأوضاع السياسيّة اللي.....

- بس بس بس.. إيه بكابورت واتفتح.. ما دام كل حاجة هنا نيلة بالمنظر ده إيه اللي جابك؟

- غصب عني.. قال إيه اللي رماك ع المر.. العيال ح يدخلوا مرحلة المراهقة وانا خايف عليهم يبوظوا وأخلاقهم تفسد هناك.. قلت ارجع بهم هُمَّ وامُّهم.. وابقى انا اسافر من وَقت للتاني اشقّر ع الشركة.. أو افتح فرع هنا ف "إسكندرية" واباشر منه الشُغل.. لغاية ما ربّنا يفتكرني واندفن هنا مع ابويَّ وامّي واخواتي.

- خلاص "مصر" بقت مدفن وبس.. كل واحد من ولادها يتسرمح له كام سنة ف بلاد برّه ويرجع ف الآخر يندفن هنا.. ما فكّرتش تفضل معانا ف بلدك تحاول تغيّرها يمكن كنا قدرنا نخلّيها زي "أمريكا".

- إنسى اننا نبقى زي "أميريكا" خالص.. ده احنا عايزين نتفرمت من أوّل وجديد وينزل لنا ويندوز جديد في مُخّنا.. وبعدين ما انت ما رضيتش تقعد ف "أميريكا" غير سنتين بس يا فالح وقلت ح ترجع تبني وتخدم ف بلدك.. عملت إيه بقى يا اللي الوطنيّة قاتلاك؟

- حاولت وما عرفتش.. بس اهو ظهر لنا أمل جديد بعد ثوْرة خمسة وعشرين يناير.. الشباب بدأ يتحرّك واحنا لازم نقف جنبهم يمكن ولادنا يحققوا اللي احنا عجزنا عن تحقيقه.

- يا عم أمل مين وعُمَر مين.. البني آدم مننا بيعيش مرّة واحدة بس.. ح استفيد إيه لو قضّيت عمري كلّه أحاول انقل بلدي م العالم التالت للعالم الأول؟.. ف الآخر لازم ح افشل واموت مقهور على عمري اللي راح هَدَر ف وهم وسراب.. وبعدين انت فاكر إن الثوْرة دي ح تغيّر حاجة؟.. إبقى قابلني.

- يا سيدي.. لا يأس مع الحياة.

- ولا حياة لمن تنادي.

- يا ساتر عليك.. ده انت المفروض ينتخبوك رئيس جمهوريّة الإحباط.

- بمناسبة الانتخابات.. أنا ح انزل انتخابات مجلس الشعب اللي جايّة.

- يعني ح تحاول تخدم البلد أهُه.. شُفت بقى إن "مصر" ما تهونش على أي مصري ازاي.

- لا يا حبيبي.. أنا عايز ابقى نائب علشان اخد الحصانة.. وعلشان ده ح يساعدني ف البزنس.. يعني علشان اخدم نفسي.. مش اخدم "مصر".. هو انا كنت اخدت إيه من "مصر" علشان اردّه.. يا ابني الحب علشان يبقى صادق لازم يبقى م الطرفين مش من طرف واحد بس.. ما ينفعش إني احب بلد هي ما بتحبّنيش.. إنت ناسي اننا اتمرمطنا ف بلاد الله خلق الله علشان نجيب فلوس ونعيش زي البني آدمين اللي خلقهم ربّنا.. "مصر" دي فيها خير كتير ما بيتمتّعش بيه غير الكُبارات والأجانب.. إنما احنا انكتب علينا الشَقى لاجل غيرنا ما يعيش على قفانا.. فيه بلد تعمل ف ولادها كده؟.. يا راجل ده انا جا عليَّ الوقت اللي كفرت فيه بحاجة اسمها "وطن".. وأيّامها كنت مستعد اقدّم ف الوظايف الخالية لو "إسرائيل" عملت إعلان {مطلوب جواسيس}.

- إخص عليك.. هي "مصر" دي إيه؟.. شويّة أرض ومباني وحكومة وخلاص؟.. "مصر" دي عبارة عن بيت كبير عايش فيه أهلك وناسك.. وإذا كان بيتك ده وِحِش حاول تجمّله مش تهِده فوق راس أهلك وناسك.. ما تعملش زي المصريين دول بتوع منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان اللي كانوا بياخدوا فلوس م الأمريكان علشان يزعزعوا استقرار البلد.. أوعى يا له تكون واحد منهم.. أحسن ورحمة أمّي وأمّك لأكون مبلّغ عنّك بنفسي.

- لا يا خويا.. أنا ما بخافش.. إنت ناسي إن انا معايَّ الجنسيّة الأمريكية اللي خلّتني آخد إعفا من الجيش.. يعني ما فيش حد ف بلدك يقدر يقول لي تِلت التلاتة كام.. "أميريكا" يا بابا بتدافع عن أقل واحد ف شعبها زي ما بتدافع عن رئيسها بالظبط.. و"مصر" ما تقدرش تفتح عينها ف "أميريكا" بتاتاً.

- ده كان زمان قبل الثوْرة.. إنما ده الوقت لأ.. أنا سمعت إن المجلس العسكري ح يقبض ع المصريين والأمريكان دول ويقدّمهم للمحاكمة.. واللي ح يثبت إنه مُدان ح يسجنوه.. سواء مصري أو أمريكي.. ما فيش خيار وفاقّوس خلاص.

- يسجنوا المصريين ممكن.. إنما يسجنوا الأمريكان نو وألف نو.. إستحالة.. تراهنّي على كده.

- أراهنك ستّة جنيه مني لدولار واحد بس منّك.. ماشي؟

- إنت اهبل يا بني؟.. ما الدولار بقى بستّة جنيه.. عموماً ماشي.. لمّا الحَق بقى اتّكل على الله.. أحسن سايب العيال عند عمّتهم ف "بحري" ولسّه ح ارجع "سيدي بِشر" تاني.. وانت عارف السواقة بقت مقرفة والمرور واقف خالص.. عموماً خُد الكارت بتاعي أهُه فيه العنوان ونِمَر التليفون.. على تليفونات بقى.. سلام.

- ما لحقتش اشبع منّك يا "وائل".. عموماً لازم ح نقعد مع بعض كتير.. وبعدين مش ح اسيب حقّي في الرهان.. وانا وانت والزمن طويل.

يا سلام.. أمّا "وائل" ده عليه حركات.. عدّى خمس اُشْهُر ع الرهان معاه لمّا كان عندي ف البيت وهوَّ مش ناسي الحكاية دي.. النهار ده باعت لي رسالة ع الموبايل بيقول لي فيها "إقرا جرايد النهار ده علشان تعرف مين كسب الرهان".. أكيد أنا اللي كسبت.. ما هو لوْ كان هوَّ اللي كسب كان فضح الدنيا وما سكتش عن حقّه في الرهان مهما كان تافه.. لمّا نشوف الجرايد فيها إيه.. أنا بقى لي تلات ايّام ما قريتش الجرايد علشان مشغول.. أهُه.. فيه جرنال ع الترابيزة.. "المصري اليوم".. ماشي.. {"الجنزوري" يصرّح: "مصر" لن تركع}.. أيوه كده يسلم فُمَّك.. راجل من ضهر راجل.. هوَّ ده رئيس وزراء مصر وإلا فلا.. أيوه كده.. ما تفرّحش فينا الأعادي.. كده بقى ح اتصل "بوائل" واهريه تريقة.. واقعد اتسلّى عليه بقى زي ما انا عايز.. بس والله لازم آخد منه الدولار.. وح أكتب عليه "الجنزوري".. إيه ده.. التلات؟.. ده جرنال أوّل امبارح.. أومّال فين.. أهو أهو الخميس.. {سفر الأمريكان المتهمين في قضية التمويل الاجنبي بطائرة عسكرية امريكية}.. إيه ده؟.. دي ركعت!.. يا فضيحتي.. يا وكستي.. يا خيبتي.. يا فرحتك فيَّ يا "وائل".. يا شماتة العدوّين فيكي يا غالية.. يبقى "وائل" عنده حق.. الأمريكان يقدروا يعملوا ما بدا لهم.. لمّا اقوم اجيب الستّة جنيه بكرامتي.. إخص.

# ياااااا رب.. ليه ما خلقتنيش أمريكاني علشان ما حدّش يقدر يدوس لي على طَرَف؟؟؟؟؟

 

الخميس 1 / 12 / 2011 :

الانتظار وحش.. بقى لي ساعتين اهو مستنّى ف شغلي يعلنوا نتيجة الانتخابات ف التليفزيون ولسّه مش باين حاجة.. أنا كان مالي ومال الانتخابات وهرشة المخ دي.. منّك لله بقى يا حاج "سمير".. إنت اللي قعدت تزن على وداني وتقول لي "الدايرة محتاجة واحد زيّك يا دكتور.. الناس عايزة اللي يخدمها.. إنت اللي عارف مشاكل أهالي الدايرة وعايش وسطنا.. إحنا عارفين إنّك مش باصص للمجلس ومش مستنّي من وراه حاجة وده اللي احنا عايزينه ف النائب بتاعنا بعد الثورة.. إن كان على مصاريف الدعاية ما لكش دعوة بحاجة واحنا كلنا وراك".. واللهِ ما كنت عايز اخُش الانتخابات دي.. دي مسئوليّة كبيرة قدّام ربّنا وقدّام الناس.. ثم إني ما كنتش عايز اقف قُصاد صاحبي "وائل".. مع إني شايف إنه مش واخد الموضوع جد وبيبص لمصلحته بس وكمان ما يعرفش حاجة عن البلد ولا الدايرة إكمّن بقى له أكتر من عشرين سنة ف "أمريكا".. عموماً انا ما كنتش عايز اخسره وعملت اللي عليَّ واستأذنته ادخل الانتخابات قُصاده.. وكنت ناوي ألغي الموضوع ده من دماغي خالص لو حسّيت إنه ح يزعل منّي.. بس انا لقيته بصراحة بيرحّب وما عندوش مانع أبداً.. ابن حلال صحيح.. المهم ربّنا يوفّق أي حد يقدر يخدم أهل دايرته ويبقى ف خدمتهم.

- آلو.. أهلاً يا حاج.. مبروك على إيه؟.. صحيح؟.. الله يبارك فيك.. عرفت منين؟.. طب الحمد لله.. واللهِ ربّنا يعلم أنا داخل المجلس حباً ف خِدمة الناس.. ومش عايز بس غير إني أكون عند حسن ظنّكم.. ربّنا يوفّقني لخير البلد يا رب.. متشكر قوي.. طبعاً لازم ح اعدي ع الناس كلّهم اشكرهم واشوف طلباتهم كلّها قبل ما الدورة البرلمانيّة تبدأ إن شاء الله.. لأ إزاي بقى؟.. إنسى أعضاء مجلس الشعب اللي فاتوا.. إن شاء الله ح ابقى مختلف عنهم خالص.. ح تشوفوا إزاي الدايرة ح تتغيّر.. طبعاً ما اقدرش اعمل أي حاجة إلّا وانتم ف ضهري.. إحنا كلّنا مصلحتنا واحدة.. خلاص.. ماشي.. ماشي.. الله يبارك فيك.. ف رعاية الله.. مع السلامة.

الحمد لله رب العالمين.. ربّنا عارف باللي ف نيّتي.. علشان كده نجّحني.. ولو إني مكسوف قوي من "وائل".. مش عارف اتصل بيه اقول له إيه؟.. خصوصاً إنه صرف ياما ف الانتخابات.. يمكن قدّي عشرين مرّة.. إشي فلوس واشي هدايا واشي أكل واشي لِبس واشي عزومات.. لأ لأ.. مش ح اتصل احسن يفتكرني باتفشخر بفوزي عليه.. خلّيه يعرف النتيجة من حَد تاني غيري.. أقوم الأوّل اتّصل بمراتي وعيالي واخواتي علشان افرّحهم.. الله!.. ده المؤتمر بتاع وزير العدل اهو ح يبتدي.. أستنّى الأوّل اسمع النتيجة رسمي وبعدين اعمل اتصالاتي.. يعني هوَّ التليفون ح يطير.

هَه.. نتيجة "القاهرة" كده خِلصت.. خُش على "إسكندريّة" بقى.. هه.. أيوه.. الدايرة بتاعتي أهِه.. ح يقول اسمي ده الوقت.. هه.. "وائل علي إبرا....".. إيه ده؟.. ده انا خسرت و"وائل" هوَّ اللي كسب!.. معقول!.. ف شرع مين ده؟.. بقى اللي مدعوك ف البلد وقَرَفها وخدم أهل بلده ف أكتر من موقع واشترك ف الثوْرة وكان مُستعد يضحّي بنفسه وآمن بوطنه يخسر!.. واللي كفر بوطنه و اتنغنغ ف العيشة الناعمة برّه وعمره ما خدم أهل بلده وبيدوّر على مصلحته ولسّه جاي البلد من شهرين بس هوَّ اللي يكسب!

# ياااااا رب.. خُدني بقى وريَّحني (*)!!!!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) بسم الله الرحمن الرحيم : " ولَئِنْ أَذَقْنَا ٱلإِنسَٰنَ مِنَّا رَحْمَةًۭ ثُمَّ نَزَعْنَٰهَا مِنْهُ إِنَّهُۥ لَيَـئوسٌۭ كَفُورٌۭ (9) ولَئِنْ أَذَقْنَٰاهُ نَعْمَآءَ بَعْدَ ضَرَّآءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ ٱلسَّيِّـئاتُ عَنِّىٓ ۚ إِنَّهُۥ لَفَرِحٌۭ فَخُورٌ (10) إِلا ٱلَّذِينَ صَبَرُوا۟ وعَمِلُوا۟ ٱلصَّٰلِحَٰتِ أُو۟لَٰٓئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌۭ وأَجْرٌۭ كَبِيرٌۭ (11) ".

صدق الله العظيم.................................................................. {سورة هود}.


google-playkhamsatmostaqltradent