خبر
أخبار ملهلبة

هل تتبع مصانع الزجاج وزارة الآثار أم الأوقاف؟

 


هل تتبع مصانع الزجاج وزارة الآثار أم الأوقاف؟  

 

 

ظننت أن مصانع وورش تصنيع الزجاج في مصر تابعة لوزارة الآثار لأن هذه المصانع ما زالت تعمل بنفس التقنية منذ عصر الفراعنة حتى الآن (اسم الله على مقامك طريقة "النفخ" ولا مؤاخذة .. وهي نفس الطريقة التقليديّة العريقة التي دأب أفراد العسس والشرطة الأشاوس في استخدامها مع المواطنين الشرفاء وغير الشرفاء منذ قديم الأزل) وصارت بالفعل من الحفريات الأثرية وسط عالمنا الحديث .. ولكنني عندما أمعنت التفكير تيقّنت أنها تابعة لوزارة الأوقاف بعد أن "وقف" حال هذه الصناعة العريقة واقتصرت على صناعة بعض الإكسسوارات الزجاجيّة البدائية رغم ما تمتلكه "مصر" من مقوّمات هائلة مثل رمال السيليكا البيضاء النقيّة ذات الجوْدة العالية والكميّات الوفيرة والمساحات الشاسعة القابلة لبناء مصانع متطوّرة كبيرة ومثل الأيدي العاملة الرخيصة والماهرة ومثل توافر وضخامة الأسواق المصريّة والعربيّة والأفريقيّة والعالميّة للمنتجات الزجاجيّة بمختلف أنواعها.

قارن بين مصنع زجاج العصر الحجري (في الفيديو المُرفَق للمقال) وبين مصانع الزجاج الحديثة في العالم المتقدّم لتتأكّد أننا نعيش في عالم موازي ينتمي للأسرة الفرعونيّة الأولى (وهي السلالة الأولى من الملوك المصريين الذين حكموا مصر بعد توحيد "مصر" العليا والسفلى على يد الملك نارمر أو نعرمر) رغم  أننا نعيش في القرن الواحد والعشرين.

google-playkhamsatmostaqltradent