خبر
أخبار ملهلبة

المثلبة (الرذيلة) التاسعة: عَدَمُ الصِدْقِ مَعَ النَفْسِ والكَذِبُ الفاضِحُ مَعَ الغَيْرِ ورَغْمَ إدْراكِ الكاذِبِ لِكَذِبِهِ إلّا أَنَّه يُصَدِّقُ نَفْسَهُ وأَكاذيبَه | سخصية مصر

 

نُجُومُ الفَن

نُجُومُ الفَن

 


بَعْدَ أَنْ قامَ بالتِقاطِ عِدَّةَ صُوَرٍ فوتوغرافيَّةٍ لأَبْطالِ الفيلمِ في أَوْضاعٍ مُخْتَلِفَةٍ ضَغَطَ "مَسْتورٌ الكاشِفُ" الصَحَفيُ بمِجَــلَّةِ "نُجومُ الفَن" عَلَى زِرِ التَسْجـيلِ بهاتِفِهِ الخَلَويِ ليَدورَ هَذا الحِوارُ الصُحَفي :

- بدايَةً.. جُمْهورَك يحِب يعرَف بيانات بِطاقتَك.

- الإسْم : "صادِق حُسْني".. السِن : حَاجَة وعِشرين سَنَة.. الحالَة الإجْتماعيَّة : أَعْزَب.. المِهْنَة : مُطْرِب وشاعِر ومُلَحِّن ومُمَثِّل و.....

- ما شاءَ الله.. نِمْسِك الخَشَب.. يَعْني سَبَع صَنايِع.

- آه.. بَسْ البَخْت مِشْ ضايِع.. ها ها ها.

- وبَقية البَيانات؟

- خَلاص كِدَه.. ما فيش بَقَى غير الجِنْسيَّة : مَصْري.. وافْتَخِر بإنّي مَصْرِي.. أَنا مِتْهَيَّأ لي إنّي أكْتَر واحِد فِ الدُنيا باحِب "مَصْر".. "مَصْر" دي ما تِبقاش أُمّي وبَسْ.. لأ.. دي تِبْقَى أُمّي وابويا واخْواتي وأَهْلي كُلّهُم.. طَبَعَاً انا ياما عَمَلْت أَغاني فِ حُبْ "مَصْر".. ومُسْتَعِد أَضَحِّي عَلَشَان خاطِرْها بدَمِّي ودِموعي وابْتِسامْتي وروحي وعُمْري كُلّه.

- بالمُناسْبَة.. عَمَلْت إيه فِ مَوْضوع القَضِيَّة بتاعتَك؟

- أَنْهي واحْدَة فيهُم؟

- بتاعِة تَهَرُّبَك مِ التَجْنيد.

- المَوْضوع دَه أَخَد أكْبَر مِنْ حَجْمُه.. وما احِبِّش اتكَلّم فيه.

- بَلاش.. طَبْ والقَضيَّة التانْية؟

- أَنْهي واحْدَة فيهُم؟

- قَضيَّة التَهَرُّب مِ الجَمارِك.

- ما فيش تَهَرُّب ولا حَاجَة.. كُل ما هُناك إنّي مِتْعَوَّد دايْماً وانا راجِع مِنْ بِلاد بَرَّه إنّي أَجيب كام إزازِة ويسْكي عَلَى سكوتْش عَلَى فودْكا عَلَى شَمْبانيا.. حَبَّة مِنهُم للاسْتِخْدام الشَخْصي والباقي هَدايا لاصْحابي الأَنْتيم.. وفِ كُل مَرَّة بادْفَع الرُسوم الجُمْرُكيَّة اللي عَلَيها لإنّي باراعي رَبِّنَا فِ كُل تَصَرُّفاتي ولا يُمْكِن اتْهرَّب مِنْ حَق البَلَد.. بَسْ للأَسَف فِ آخِر سَفَريَّة ما اخَدْتِش بالي مِنْ كام إزازَة كِدَه كانوا فِ الشَنْطَة افْتَكَروني باهَرَّبْهُم.

- بَسْ دول تِسَع أَزايِز مِسْكوهُم فِ جيوب سِحْرِيَّة.

- باقول لَك نِسيتْهُم.. إيه؟.. جَلَّ مَنْ لا يسْهو يا أَخي.. دَه حَتَّى اسْم الإنْسان جاي مِ النِسيان.. ورَبِّنَا غَفورٌ رَحيم.. عُموماً أنا عَمَلْت تَصالُح مَعَ الجَمَارِك والمَحْضَر اتْحَفَظ وخَلاص.

- مِشْ حَ اسْأَلَك عَنْ بَقِيَّة القَضايا.. إيه آخِر أَخْبارَك الفَنيَّة؟

- طَبَعَاً زَيْ ما انْتَ شايِف إحْنَا بِنْصَوَّر دَه الوَقْت فيلم "حُب وحَنان وعَـجْوَة".. وبَعْدين حَ اطير عَلَى أوروبّا اصَوَّر المَشَاهِد الخارِجِيَّة بتاعِة مُسَلْسَل رَمَضان الجاي "خَمْسَة جُنَيْهات وَرَقيَّة قَديمة في شَنْطَة سَيِّدة حائرة لا تَعْرِف أَيْنَ تَذْهَب لتَهْرَب مِنْ بُؤْس مَصيرها المَحْتوم" تَأْليف الأَديب السوري الكِبير "إيجاز الأَخْرَس".. وطَبَعَاً انْتَ عارِف قَدْ إيه الأَديب دَه حَدْ جَميل ونَقَل الدِراما السوريَّة لآفاق عالية جِداً.. وبَعْدين حَ ارْجَع "مَصْر" اعْمِل بروفات لمَسْرَحيَّة "يا عزيزي كُلّنا حِمير" والمَسْرَح حَ يبْقَى تَجْرُبَة جِديدة عَلَيَّ خالِص.. إدْعي لي بَقَى.

- رَبِّنَا يوَفَّقَك.. ويقَوِّيك كَمان عَلَى كُل النَشاط الفَنّي دَه.

- الله يخَلِّيك.. مَعْلِهش احْنَا كُلِّنا بنِتْعَب وبِنْمَوِّت نَفْسِنا عَلَشَان نِرْسِم البَسْمَة عَلَى وَجْه المُشَاهِد عَلَشَان رَبِّنَا يبارِك لِنا.. وفيه مَثَل صيني بيقول : "التفاني في العَمَلُ حَياةً لا فِنَاءِ فيها".. فِعْلاً كام فَنَّان ماتوا ورَحَلوا بجَسَدْهُم لَكِنْ عايْشين وِسْطِنا بأَعْمالهُم الخالِدَة وأثَّروا فِ تاريخ "مَصْر" العَظيم زَيْ : "بَديعَة مَصَابْني" و"نَعيمَة عاكِف" و"نَعيمَة الصُغَيَّر" و"شَرَفَنْطَح" و"شكوكو".

- صَحيح.. الله يِرْحَمْهُم.. كانوا قِمَم لا تُنْسَى.. شُكْراً عَ الريبورْتاج المُمْتِع دَه.

واتّجَهَ "مَسْتور" إلي بَطَلَةِ الفيلْمِ سَريعاً قَبْلَ اسْتِئْنافِ التَصْويرِ وقَرَّبَ مِنْها الهاتِفَ الخَلَويَّ وسَألَها كالمُعْتاد :

- نحِب نِعْرَف بيانات بِطاقْتِك.

- أَنا "فَضيلَة شِريف".. مَواليد 31 فُبْرايِر.. بَسْ مِشْ حَ اقول سَــنَة كام.. ها ها ها.. وباشْتَغَل فَنَّانَة بارْقُص وبامَثِّل.

- طَبْ والمُؤَهِّل الدِراسي.

- أَنا اتْفَرَّغْت للفَن بَعْد الإعّْدادِيَّة عَلَى طول.

- ويا تَرَى الفَنْ بالنِسْبَة للفَنَّانَة الكِبيرَة "فَضيلَة" بيْمَثِّل إيه؟

- بيْمَثِّل الرُقي والحَضارَة.. لإنْ الفَنْ هوَّ اللي بيْشَكِّل وِجْدان المُجْتَمَع وبيِغْرِس فِ الأَجْيال الجِديدَة القِيَم والمَبادئ والأَخْلاق.. مُمْكِن يبْقَى فيه مِلْيون دُكْتور ومِلْيون مُهَنْدِس ومِلْيون مُدَرِّس بَسْ الفَنَّانين بيِتْعَدُّوا عَ الصَوابِع.. شوف حِكْمِة رَبِّنَا.

- ونِعْمَ بالله.. ويا تَرى دورِك إيه فِ "حُب وحَنان وعَجْوَة"؟

- باعْمِل دور بِنْت مُراهْقَة بِتِهْرَب مِنْ أَهلَها عَلَشَان بيعامْلوها وِحِش وكانوا عايزين يغْصِبوها تِتْجَوَّز دُكْتور قَريبْها ما بِتْحِبُّوش وواقْفين فِ طَريق مُسْتَقْبَلْها ومِشْ موافْقين إنَّها تِشْتَغَل رَقَّاصَة.. فبتِتْعَرَّف عَلَى مُغَنِّي فِ الكَباريه.. اللى هوَّ "صادِق حُسْنى" طَبَعَاً.. وبِتْعيش مَعاه مِنْ غير جَواز لِغايِة ما..... وكِفايَة عَلَى كِدَه.. مِشْ عايزَة احْرَق الفيلْم.

- ويا تَرى حَ تِبْقَى فيه بَرْضُه مَشَاهِد إخْراء.. قصدى إغْراء؟

- طَبَعَاً.. بَسْ كُلّها مَشَاهِد مُبَرَّرَة فِ سِياق الأَحْداث.. ومِشْ مَحْشورَة أَوْ مُقْحَمَة أَوْ دَخيلَة عَ السينارْيو.

- ويا تَرى فيه أَعْمال تانْية بَعْد الفيلْم دَه؟

- فيه كِتير.. بَسْ بَعْد ما ارْجَع مِنْ عُمْرِة رَجَب عَ السَريع كِدَه.

- طَبْ قولي لنا رَأْيِك عَنْ العِلاقَة بين الدين والفَن.

- أَنا فاهْمَة قَصْدَك مِ السُؤال دَه.. بَسْ عايزَة أَفَهِّمَك إنْ العَمَل عِبادَة.. وانا كُل ما أَعْمالي بتْزيد كُل ما عِبادتي لرَبِّنَا بتْزيد وكُل ما حَسَناتي بتِكْتَر.. ويبْقَى حَرام عَلَيَّ لَوْ انا ما اسْتَغَلِّتْش مَوْهِبِة الرَقْص والتَمْثيل اللي ادَّاهُم لي رَبِّنَا.. دَه حَتَّى رَبِّنَا يحاسِبْني.. وبَعْدين ما حَدِّش يتْدَخَّل في العِلاقَة بيني وبين رَبِّنَا.. دي حَاجَة خاصَّة وحُريَّة شَخْصِيَّة.. أَنا أَوِّل واحْدَة عَمَلْت السينِما النَظيفَة لَمَّا كُنْت طالْعَة فِ دور خَدَّامَة مُلْعَب وكُنْت باكْنِس واسَيَّأ وانَضَّف طول الفيلْم.. عَلَشَان كِدَه ما باتْكِسِفْش مِ اللي باعْمِلُه ولا بانْدَم عَلَيه وما عَنْديش حَاجَة اخَبِّيها عَنْ جُمْهوري أَبَداً وأَهَمْ حَاجَة الصِدْق والشَفافيَّة و....

وهُنا قَطَعَ حَديثَها مُساعِدُ المُخْرِجِ حَتَّى يسْتَدْعيَها لِتَجْهيزِ نَفْسَها في حُجْرَةِ المَلابِسِ لتَصْويرِ المَشْهَدِ القادِمِ فَرَدَّتْ عَلَيْهِ بقَوْلِها :

- ما تِقْلَقْش.. مِشْ حَ اخُد وَقْت فِ اللِبْس.. دَه انا يا دوب حَ اسْلِت الفُسْتان والْبِس المايوه البِكيني الشيفون.

وعِنْدَما سَمِعَها "مَسْتور" عَلّقَ في سِرِّهِ بسُخْرية :

- مايوه بكيني!.. وكمان شيفون!.. صَحيح ما بِتْخَبِّيش حَاجَة عَنْ جُمْهورْها.. مُنْتَهى الشَفافيَّة.


google-playkhamsatmostaqltradent