خبر
أخبار ملهلبة

مختصر الكتاب المصري المشروح في فضل جهاز الكسب غير المشروع

 

محكمة النقض تؤيد الحكم ببراءة زكريا عزمي من تهمة الكسب غير المشروع

يناير 2019 :

 

 

طبعاً لا تعليق ولا تعقيب على أحكام القضاء المصري الشامخ ولكني فقط أنقل التسلسل التاريخي لهذه المحاكمة كما حدث بالفعل :

·      في أغسطس 2011 وعقب ثورة 25 يناير بعدة أشهر أصدر المستشار "عاصم الجوهري" مساعد وزير العدل للكسب غير المشروع قراره بإحالة "زكريا عزمي" لمحكمة الجنايات لاتهامه بالحصول على كسب غير مشروع .. وتضمن قرار الإحالة مطالبة "عزمي" بأداء مبلغ 86 مليون جنيه تمثل قيمة الكسب الذي حققه بطرق غير مشروعة بالإضافة إلى الغرامة المساوية المقررة قانوناً.

·      في مايو 2012 عاقبت محكمة جنايات القاهرة "زكريا عزمي" بالسجن 7 سنوات وتغريمه 36 مليونًا و376 ألفًا و834 جنيهًا (و834 جنيه بالظبط مش 835 جنيه مثلاً) وإلزامه وزوجته "بهية عبدالمنعم حلاوة" برد مبلغٍ مساوٍ على قدر ما استفادت من كسب غير مشروع وخلال هذه المحاكمة قدّم دفاع "زكريا عزمي" طلباً للتصالح مع الدولة وعرض دفع تلك المبالغ إلا أنه صدر تقرير آخر وحاول "عزمي" دفع المبلغ إلا أنه تم رفض استلامه.

·      في فبراير 2013 قضت محكمة النقض بإلغاء حكم الجنايات بمعاقبة "عزمي" وقضت بإعادة محاكمته أمام دائرة جنائية أخرى.

·      وفي فبراير 2017 أصدرت محكمة جنايات القاهرة حكمها ببراءة "زكريا عزمي" من التهم الموجهة إليه إلا أنَّ النيابة العامة تقدمت بطعن على الحكم لتحدد محكمة النقض جلسةً نهائيّةً للبَت فيه.

·      في يناير 2019 قضت محكمة النقض برفض الطعن المقدم من النيابة العامة على حكم براءة "زكريا عزمي" في اتهامه بالكسب غير المشروع وأيدت براءته.

وإليكم ملخص قصة كفاح السيّد "زكريا عزمي" :

وُلِد زكريا عزمي عام 1938 في قرية "شيبة قش" بـ"الشرقية" لأب يعمل كاتباً بسيطاً في إحدى الجمعيّات وأم لا تجيد القراءة والكتابة .. والده لم يكن له من حطام الدنيا سوى راتبه فقط .. أنجب أربعة ذكور زكريا ثالثهما .. ورغم ضيق ذات يد والده إلا إنه جاهد ليتمكن من إدخال أبنائه الأربعة كليّاتٍ عليا وكان "زكريا" قد رسب في الثانوية العامة بمجموع %49 وكانت الكلية الحربية وقتها تسمح بدخول هذا المستوى التعليمي .. ثم تخرّج في الكلية الحربية ببكالوريوس العلوم العسكرية عام 1960 والتحق بسلاح المدرعات .. وبعد عودته من حرب "اليمن" التحق بكلية الحقوق وحصل على الليسانس عام 1965.. وبعدها التحق بالحرس الجمهوري ثم تدرّج في المناصب حتى وصل لمنصب رئيس ديوان رئاسة الجمهورية وخلال تلك الفترة تزوّج الصحفية "بهيّة حلاوة" مرتيْن وكذلك المذيعة "صفاء حجازي" مرتيْن بخلاف علاقاته العديدة المتشعّبة مع الجميع .. كما جمع في نفس الفترة العشرات من الشقق والأراضي والأملاك بالإضافة إلى مئات الملايين من الجنيهات والتي كان مستعداً للتنازل عن أكثر من اثنيْن وسبعين مليوناً منها لرفع جميع التهم عنه إلا أن القضاء رفض استلام المبلغ حتى تم الحكم الأخير (وهو عنوان الحقيقة بالطبع) عليه بالبراءة التامة دون أن يدفع سيادته مليماً واحداً .. ألف مبروك على البراءة .. ولكن هل يا ترى سيرفع "زكريا عزمي" باشا قضية على جهاز الكسب غير المشروع (وهو جهاز حكومي مموّل من أموال الشعب) ليطالبه بكام مليون جنيه كده على سبيل التعويض .. هذا ما ستكشفه لنا الأيّام .. ودمتم بكل خير.

google-playkhamsatmostaqltradent