خبر
أخبار ملهلبة

مطلوب للعمل | دليل الواسطة الذهبي للعمل في أحسن المناصب

 

كاريكاتير لموظف يهبط على وظيفة بباراشوت الواسطة

مطلوب للعمل

 


دار هذا الحوار بين السيّد عضو مجلس الشعب المحترم وبين سكرتيره الأمين:

- الظَرْف اللَبَني دَه فيه أَوْراق واد اسْمُه "طاهِر محمود حَسَن عَبْد الحَفيظ".. دَه يبْقَى ابْن ابْن خالِة مِرات ابْن عَم خالِة أُمّي الله يرْحَمْهُم جَميعاً.. الواد دَه عايزين نعَيِّنُه فِ أَيْ شِرْكِة بِتْرول هِنا فِ البَلَد.. وحَ تلاقي وَرَقُه كُلّه فِ الظَرْف وطَلَب التَعْيين عَليه تَأْشيرَة مِنْ وَزير البِتْرول شَـخْصِيَّاً.

- بَسْ يا باشا حَسَب القانون ما ينْفَعْش يتعَيِّن إلّا بَعْد ما ينْجَح فِ مُسابْقَة عامَّة يتِم الإعْلان عَنْها رَسْميَّاً فِ جَريدَة حُكوميَّة وبَعْد استيفائُه لشُروط التَقَدُّم للوَظيفَة أو العَمَل.

- طَبْ وإيه يَعْني.. ما احْنَا نخَلّي الشِرْكَة اللي حَ يتعَيِّن فيها تِعْمِل مُسابْقَة للعَمَل فيها ونخَلِّيه هوَّ الوَحيد اللي يقَدِّم فيها وينْجَح فيها لوَحْدُه.

- إزّاي؟

- خُد وَرَقَة وقَلَم أَهُمْ واكْتِب :

{--تُعْلِنُ الشَرِكَةُ الفُلانيَّةُ عَنْ مُسابَقَةٍ لتَعْيين مُحاسِبٍ للعَمَل لديْها بالشَرِكَةِ بالمواصَفاتِ التالية:

أَوَّلاً : المواصَفــاتُ الشَخْصــيَّة : أَنْ يكـونَ المُتَقَدِّمُ مُسْــلِمَ الديانَة مِصْريَ الجِنْسيَّة إسْكَنْدَراني الهَويَّة زَمَلْكَاوي النَزْعَة (ويَتِمُّ إحْضارُ شَهادَةٍ بذَلِكَ مِنْ اثنَيْنِ موَظّفَيْن عَلَى أَلّا يَقِلُّ مُرَتَّبُهُما عَنْ خَمْسِمائَةِ جُنَيْه) ويُحِبُ حَلَّ الكَلِماتِ المُتَقاطِعَةِ والسودوكو ويَهْوَى المُسَلْسَلاتِ التُركيَّةَ ويُفَضِّلُ شَعْبان عَبْد الرِحيم وبَدْريَّة السَيِّد ويُقَدِّسُ البامية باللَحْمَة الضاني وأَنْ يكونَ مِنْ مَواليدِ بُرْجِ الدَلْوِ وبالتَحْديدِ السَادِسةُ والنِصْف مِن فَجْرِ يَوْم  4 فِبْرايِر 1984

ثانياً : الحالَةُ الصِحِيَّة : جَيِّدَةٌ مَعَ الوَضْعِ في الاعْتِبارِ أَنْ يكونَ قَدْ أَجْرَى عَمَلِيَّةَ استئْصالِ اللوْزَتَيْنِ لِضَمانِ عَدَمِ تِكْرارِ مَرَضِهِ بالْتِهابِ اللوْزَتَيْنِ أَثْناءَ العَمَلِ وأَنْ يكونَ قَدْ أُزيلَت لَهُ بالفِعْلِ عَيْنُ سَمَكَةٍ مِنْ باطِنِ قَدَمِه اليُسْرَى حَتَّى لا تكونُ سَبَباً في طَلَبِهِ لأَجازاتٍ مَرَضِيَّةٍ مِنَ العَمَلِ وأَنْ يكونَ قَدْ أُعْفِيَ مِنَ الخِدْمَةِ العَسْكَريَّةِ بِسَبَبِ الفلات فوت اللَحْمي والْتِصاقِ الفَخْذَيْن.

ثالِثاً : الحالَةُ الإجْتِماعِيَّة : أَعْزَبٌ ولَدَيْهِ أَبٌّ بالمَعاشِ وأُمٌ ربَّةُ مَنْزِلٍ وأُخْتٌ مُدَرِّسَة.

رابِعاً : المُواصَفاتُ الجُسْمانِيَّة : ذَكَرٌ واضِحُ المَعالِمِ قَمْحِيُ اللَوْنِ أَسْوَدُ العَيْنَيْنِ أَفْطَسُ الأَنْفِ غَليظُ الشِفاهِ أَجْرودِيُ الذَقْنِ كِسْتِنائيُ الشَعْرِ شَرْقيُ السِماتِ مَرِحُ الأَعْطافِ حُلْوُ اللَفَتاتِ كُلّما قُلْتُ لَهُ خُذْ قالَ هاتِ والطولُ لا يَقِلُ عَنْ 175 ولا يَزيدُ عَنْ 176 سَنتيمِتْراً بالجَزْمَة والوَزْنُ 97 كيلوجراماً بالمَلابِسِ الداخِليَّةِ ولَدَيْهِ شامَةٌ عَلَى جَبينِهِ وحَسَنَةٌ مُتَوَسِّطَةُ الحَجْمِ أَسْفَلَ السُرَّةِ (على اليمين شِوَيَّة) ومَقاسُ الحِذاءِ 44 بالفَرْش.

خامِساً : المُؤَهِّلاتُ الدِراسِيَّة : شَهادَةُ الإبتِدائيَّةِ مِنْ مَدْرَسَةٍ خاصَّةٍ والإعْداديَّةِ مِنْ مَدْرَسَةِ الشَهِيدِ عَبَّاسِ بنِ فِرناس والثانويةِ مَنازِل وبكالوريوسُ التِجارةِ مَعَ مُراعاةِ أَنْ يكونَ قَدْ رَسَبَ في سَنَة تالْتَة مَرَّتَيْنِ لِعَدَمِ حُضورِهِ امْتِحان آخِرِ العَام.

سادِساً : السيرةُ الذاتيَّة : أَنْ يكونَ "طاهرَ" الذِمَّةِ "مَحْمودَ" السُلوكِ "حَسِنَ" السُمْعَةِ و"عبداً حَفيظاً" لأَسْرارِ عَمَلِهِ وأَنْ يكونَ أَوَّلُ حَرْفٍ مِنْ اسْمِهِ طاءً وآخِرُ حَرْفٍ مِنْ اسْمِ جَدِّهِ الأكبَرِ ظاءً.

سابِعاً : تُقَدَّمُ الطَلَباتُ في مَوْعِدٍ غايَتُهُ الساعَةِ التاسِعَةِ والرُبْعِ مِنْ صَباحِ الغَدْ ولَنْ يُلْتَفَتَ إلى أَيِ طلبٍ تُرْفَقُ به توْصيَّةٌ أَوْ تَزْكيةٌ أوْ واسِطَة مِنْ أَيِ مَسْئُول--}.

 

(من المجموعة القصصيّة "سخصيّة مصر" للكاتب "أحمد صادق")

google-playkhamsatmostaqltradent