خبر
أخبار ملهلبة

الأعراض الكوميديّة لوباء "كورونا" | هل يسبّب "كورونا" التخلّف العقلي عند بعض أفراد النخبة؟


الضفدع كرميت في كوميكس عن فيروس كورونا في مصر

كلمة ونص

الأعراض الكوميديّة لوباء "كورونا"

 


عكس العالم كله أخرج وباء الكورونا أحط ما فينا من صفات الجهل الكوميدي والهمجية المضحكة حتى في النخبة المثقفة التي تدعي العلم والمعرفة وتتفاخر أمام العامّة بألفاظها المقعرة وأساليببها الملتبسة.

فها هو الإعلامي المخضرم "مفيد فوزي" وهو يرجِع انخفاض نسبة إصابات الفيروس في مصر والهند إلى تناول شعبيْهما البهارات الغنية بمادة الكرومونيوم المقاوِمة للمرض، وردت عليه الإعلامية "أماني الخيّاط"بأن الشاي يزق الفيروس ويطرده طرداً خارج الجسم ولم يبقَ سوى أن تنصح الناس بأن يسقّوا الفيروس في الشاي كمنتجات كورونا وبسكو مصر.

في حين صرّح الدكتور "مجدي نزيه" رئيس وحدة التثقيف الغذائي بالمعهد القومي للتغذية بأن تناول الشلولو والملوخية الناشفة هما العلاج الناجع لهذا الوباء الذي يكره الطبيخ الغامق، فخالفه عضو الجمعية المصرية لأمراض الحساسية والمناعة "الدكتور مجدي بدران" الرأي مؤكداً أن الفول والعدس والكشري هم أبرز علاجات الوباء على أساس أن الفيروس محتاج كمالة ليخرج من جسم المريض

أمّا الدكتورة "دينا سليمان" أستاذ المناعة فقد كشفت عن أهميّة العلاج باللحمة الضاني والميّاه ويبدو أنها خلطت بين كوفيد 19 ودقيّة البامية، وشدّد الإعلامي الدكتور "أسامة حجازي" على أن مقاومة الوباء يتأتى بارتداء النقاب الإسلامي (حتى للرجال) وشرب الينسون والزعتر والكركم وحبة البركة مع ما تيسّر من عسل النحل متناسياً أن الرجال العرب لبسوا الطُرح بالفعل من زمان

وأخيراً (وليس آخراً بالطبع) فقد تجاوزهم جميعاً السيّد "محمود أبو الليل" أمين عام حزب مصر 2000 بالأقصر عندما أوصى بشرب 2 شوب كبير من عصير البرسيم يومياً ولكن الناس رفست نصيحته نهاقيّاً حتى لو برطع الفيروس بينهم .. وشر البلية ما يُضحِك.

google-playkhamsatmostaqltradent